Available courses

Le module DSP est désigné pour les étudiants de première année master spécialité électronique option système Embarqué, ce module fondamentale est très important dans ce spécialité car il contient tout les bases et les notions pour les étudiants de Master qui sont besoin dans ce Formation.

Les DSP sont des cartes d'embarquement purement électronique avec des programmes pour faciliter l'utilisation. 

on trouve des DSP partout : dans les cartes vidéo et audio pour PC, les instruments de musique électroniques, les téléviseurs et les téléphones mobiles, mais aussi dans les fax, les radars et les appareils de mesure. Selon leur usage, les DSP améliorent l'image et le son, génèrent des effets spéciaux, traitent les données médicales, scientifiques ou industrielles en vue de leur affichage sur un moniteur de contrôle. Le tout en temps réel, c'est-à-dire sans délai perceptible par les sens humains. Leur architecture est entièrement tournée vers cette fonction ; ils disposent d'entrées/sorties multiples et parallèles, et de circuits intégrés spécialisés, capables d'effectuer des calculs ultrarapides sur des tableaux (matrices) de nombres.

le module est divisé on trois chapitres:

1er chapitre : inition et généralité sur les DSP

2eme chapitre: caractéristiques des DSP

3ème chapitre: TMS320C67 

PUBLIC SIBLIE: 1er Master electronique système Embarquée

Année Universitaire: 2019/2020

 


L'enseignement des bases des stratégies de commande des machines électriques est devenu une nécessité très importante pour familiariser les étudiants universitaires de spécialité électrotechnique avec les installations industrielles dotées par des variateurs de vitesse. Ce cours est divisé en deux chapitres comme suit :

    • Dans le premier chapitre on s'intéressera à la présentation de l'état de l'art de la commande des machines asynchrones ;
    • Le deuxième chapitre une étude de modélisation sera présentée afin de concevoir les blocs de simulation à l'aide du logiciel MATLAB/Simulink;
    • Des évaluations formatives sont présentées pour chaque unité d’apprentissage, ainsi qu'une évaluation globale à la fin de ce cours sous forme de Questions à choix multiples et unique) (QCM et QCU)

Public cible : 2èmé année Master, spécialité Electrotechnique, option Machines électriques;

 

Ce cours vise à doter les étudiants des connaissances et compétences requises pour les rendre capable de :

Différencier entre les types de commande des machines asynchrones.

Comprendre les schémas de principe de chaque commande Maîtriser la structure détaillée de la commande DTC.

Appréhender les notions relatives aux différentes commandes d’un MAS.

Maîtriser, structurer et concevoir les modèles des équations dans environnement MATLAB/Simulink.

Acquérir les équations nécessaires à la modélisation des systèmes de variateur à basse de la DTC.

Familiariser avec l’interprétation des résultats de simulation.


Ce cours "Matériaux de Construction 01", s'adresse aux étudiants de deuxième année LMD en Génie Civil. Il est rédigé de manière simplifiée et quelques exemples sont introduits après avoir donné des notions afin que l'étudiant puisse assimiler le contenu du cours et son application dans la vie courante. 

à l'issue de ce cours l’étudiant sera capable de :

  • Caractériser les différents types de matériaux de construction.
  • Renforcer la compréhension nécessaire concernant les propriétés physiques et mécaniques des matériaux de construction . 
  • comprendre les propriétés et sollicitations qui orientent le choix des matériaux de construction;


Description:

Le cours Mathématiques 1 a pour but d'introduire de façon simple et élémentaire quelques techniques et résultats mathématiques de bases en analyse et algèbre, que l'étudiant en première année de ST (sciences et technologies ) doit maîtriser et qu'il pourra réutiliser dans d'autres cours d'enseignement. Il ne s'agit pas de démontrer les théorèmes ou les résultats énoncés mais d'expliquer leurs règles de calcul. 

À la fin de chaque chapitre, de nombreux exercices corrigés, permettant aux étudiants de tester leurs connaissances, complètent et illustrent le cours.

Le public cible :

Ce cours est destiné aux étudiants de première année tronc commun Sciences et technologie. Il couvre le programme de module Mathématiques 1 du semestre I.

Les objectifs généraux:

A la fin ce cours, les étudiants seront capables de :

  • Connaître les propositions,
  •  Distinguer entre les différents types de raisonnements,
  •  Cerner les opérations sur les ensembles.
  • Connaître et utiliser les opérations, les applications des développements limités.

L’hydrologie joue un rôle capital dans le domaine de l’ingénierie et des sciences environnementales. Elle concerne aussi les mécanismes de cycle hydrologique global (cycle de l’eau). Elle permet également de mieux comprendre et simuler le comportement dynamique des eaux dans les zones où elles se répandent et de mieux saisir les impacts des aménagements hydrauliques sur l’environnement.

Le cours hydrologie est destiné aux étudiants de la deuxième année Licence hydraulique. Ce cours est articulé en deux grandes parties, La première sera essentiellement descriptive, elle comportera la compréhension de composantes du cycle de l'eau et la caractérisation du milieu hydrologique . La deuxième partie visera l'assimilation des mesures, des interactions et l'importance des composantes des mesures climatologiques et des mesures de débits 
A l'issue du cours de l'hydrologie, l'étudiant sera capable de :
  • Identifier les composantes du cycle de l'eau.
  • Comprendre le concept et les mécanismes des paramètres du bilan hydrique.
  • Appliquer les différents moyens de mesure et les méthodes d'estimation des processus hydrologiques.
  • Analyser les interactions et l'importance des différentes composantes hydriques.
  • Évaluer les facteurs hydro-climatiques.

Ce cours est destiné aux étudiants de la 1ère ANNÉE SOCLE COMMUN. L'apprenant, à l'issue de ce cours sera capable de :

  • Découvrir les différents métiers et disciplines liés aux différents domaines des sciences e technologie
  • Employer ses connaissances acquises durant ce cours pour s'orienter vers le métier son avenir
  • Utiliser ses connaissances acquises pour se préparer aux métiers d'enseignement en master et ingénieur

Le cours de Communications Analogiques est principalement destiné aux étudiants de
troisième année de l’Institut des Sciences et de la Technologie, spécialité: Télécommunications.

Il sert de base pour le cours de Communications Numériques et permet à l'étudiant de saisir les principes de base aux cours de Télécommunications. La notion essentielle développée dans les premières pages est l'interprétation d'un signal dans le domaine temporel et fréquentiel.

L'étudiant est ensuite sensibilisé à la notion de modulation (pourquoi moduler, ...), et les coûts de la modulation (d'un point de vue conception et d'occupation spectrale). Après avoir approfondi la notion de puissance spectrale, l'apprenant sera initié à différentes modulations d'amplitude. Enfin, à travers différentes applications, nous aborderons les modulations angulaires.

Les réseaux de communications englobent un large domaine d'applications. La téléphonie, en particulier, reflète bien l'un des réseaux de communication les plus utilisés dans la société d'aujourd'hui. Son fonctionnement, son évolution, ses caractéristiques et son futur sont d'une importance cruciale pour les étudiants qui se spécialisent dans les télécommunications numériques.

Le cours "La téléphonie" est destiné aux étudiants de la troisième année Licence Télécoms.

A l'issue du cours "La téléphonie", l'apprenant sera capable de:

  • Assimiler l'architecture globale d'un réseau téléphonique commuté

  • Décrire les différentes parties composant un réseau téléphonique commuté

  • Maîtriser la notion du multiplexage hiérarchique employé dans la téléphonie

  • Maîtriser les techniques de la téléphonie cellulaire (GSM)

  • Évaluer les performances des supports de transmission utilisés dans la téléphonie

"Life is like riding a bicycle. To keep your balance, you must keep moving" "Albert Einstein"

Le mot physique à pour origine physis signifiant NATURE. La physique étudie les lois des phénomènes matériels (ou naturels) du monde qui nous entoure. Tout les processus naturels observés dans la nature obéissent à des lois bien déterminées. Comme toute autre science, la physique a pour objectif essentiel la découverte et l'étude de ces lois. Donc, les lois de mouvement, d'interaction entre les corps, des phénomènes de l'électromagnétisme, ... etc appartiennent au domaine de la physique (la pluie, le vent, ...etc).

Les sciences physiques jouent un rôle très important en biologie, en médecine puisque les phénomènes comme la montée de la sève dans les végétaux, l'ouïe, la vue, la tension artérielle, ...etc sont des problèmes qui ne peuvent être expliqués sans les lois de la physique.

le cours est composé de deux parties, la première partie contient un rappel mathématique: l'analyse dimensionnelle et calcul d'incertitudes. la deuxième concerne l'optique géométrique.






Ce cours: Méthodes scientifiques et techniques d'étude du vivant est destigné aux étudiants de 2ème année de Biologie (Semestre 04)








Ce cours de Biochimie Alimentaire est destigné aux étudiants de 3ème année en Biologie, spécialité de Biochimie (Semestre 06)









Ce cours de Microbiologie Alimentaire est destigné aux étudiants de 3ème année de Biologie, spécialité de Microbiologie (Semestre 06)

Ce cours de chimie générale et organique avec une sélection d'exercices de travaux dirige s'adresse principalement aux étudiants de la première année Sciences de la nature et de la vie et ce conformément au nouveau programme du système LMD. Il donne aux étudiants le nécessaire qui leur aide à réviser le contenu du module de chimie 1.

Ce module de chimie regroupe deux grands axes:
Le premier présente la chimie générale, subdivisé en sous-chapitres introduisant les notions fondamentales de la chimie.
Le deuxième traite la chimie organique ou il est question de comprendre les composés hydrocarbonés.
Il est nécessaire de mentionner que les exercices sont sélectionnés et puis ils sont rassemblés. L'étudiant
trouvera trois chapitre représentons trois sciences de td. Dans chaque chapitre, nous rappelons les définitions et les notions qui doivent être assimilées. Les corrections détaillées des exercices sont intégrées à la fin de chaque énoncé. Une évaluation pourra être faite par le l’étudiant en répondant à la fin de chaque chapitre aux questions des exercices d'auto-évaluation. 

Les objectifs généraux:

Cette matière consiste à assurer un enseignement sur les bases fondamentales de l'organisation et la structure chimique de la matière. C'est un complément des autres matières car il sert à faciliter la compréhension au plan chimique des phénomènes biologiques. Le but de ces travaux dirigés est de familiariser
l'étudiant avec le mode de réflexion qui prévaut en chimie. 

 

Description: Les protéines sont les macromolécules les plus variées et les plus complexes du monde vivants et elles jouent un rôle essentiel dans l’organisme ; elles peuvent être réparties en deux grands groupes : les protéines fonctionnelles qui interviennent dans l’ensemble des processus biochimiques et les protéines structurales qui vont en contribuant à leur structure au sein du cytosquelette ou des tissus (actine, collagène).

Public cible: Ce cours fait partie d’un grand chapitre sur les protéines en matière de biochimie destiné aux étudiants de 2ème année licence en sciences biologiques.

Objectifs: Ce cours vise à doter les étudiants des connaissances et compétences requises pour les rendre capable de :  

 • Définir les protéines, leurs sources alimentaires, leurs rôles physiologiques dans l'organisme.

 • Connaître la structure d'une protéine, d'un peptide et d'un acide aminé,

 • Savoir comment se forme une liaison peptidique,

• Acquérir des informations sur la dénaturation des protéines.

 • Maîtriser les méthodes colorimétriques de dosage des protéines : tests de Biuret et de Bradford,

 • Connaître la classification des protéines et des acides aminés basée sur les propriétés de leur chaîne latérale.

   Photosynthèse


 

Le cours est destiné aux étudiants de la troisième année SNV (biochimie et microbiologie). A l'issue de ce cours, l'apprenant sera capable de :

Apprendre les types de dégradation de la matière organique (ici, le sucre, par respiration ou par les différentes fermentations).


  La photosynthèse est le processus bioénergétique qui permet aux plantes, aux algues et à certaines bactéries, dites photoautotrophes, de synthétiser de la matière organique en utilisant la lumière du soleil. Des glucides, par exemple des oses tels que le glucose, sont synthétisés à partir du dioxyde de carbone CO2 et de l'eau H2O avec libération d'oxygène O2 comme sous-produit de l'oxydation de l'eau. C'est la photosynthèse qui maintient constant le taux d'oxygène dans l'atmosphère terrestre et fournit toute la matière organique ainsi que l'essentiel de l'énergie utilisées par la vie sur Terre.

Elle se réalise en deux phases, une dépendante de l’énergie lumineuse appelée « phase photochimique » et une indépendante de la lumière appelée « phase non photochimique ».

ملخص :

تحتل الولاية في الجزائر مكانة هامة و متميزة  في هيكلة الدولة من خلال معظم النصوص الدستورية والتشريعية الجزائرية المتعاقبة باعتبارها الجماعة الإقليمية القاعدية لها، ولعل ذلك ينطوي على هيئات الولاية و المتمثلة في المجلس الشعبي الولائي كجهاز مداولات و الوالي كجهاز تنفيذي ، الذي يلعب دوراً هاماً في تسيير الشؤون العمومية مما يعطيه مكانة مميزة خاصة في ظل أحكام قانون البلدية  12/07 . ولهذا سنعرض في هذه المحاضرة الأحكام  القانونية المتعلقة بالمجلس الشعبي الولائي و كذلك الوالي منذ تعيينه إلى غاية انتهاء مهامه بما في ذلك مختلف صلاحياته المتنوعة. 

سنة اولى ماستر ، تخصص قانون اداري : الفئة المستهدفة 

أهداف المحاضرة :

من خلال دراسة مختلف محاور مقياس قانون الادارة المحلية يتحصل الطالب على ثقافة
:
قانونية مميزة تتمثل في

اكتشاف معالم الديمقراطية التشاركية في تسيير الادارة المحلية في الجزائر؛-

التعرف على النظام القانوني للإدارة المحلية في الجزائر؛ -

دراسة مدى تحقيق اللامركزية الاقليمية لتسيير المصالح المحلية؛-

 -التعرف على هيئات الولاية في التنظيم الاداري الجزائري،

-دراسة  صلاحيات الوالي بصفته ممثل للولاية من جهة وبصفته ممثل لدولة من جهة أخرى.

-معرفة اختصاصات المجلس الشعبي الولائي،

-التعرف على رقابة التي يخضع لها المجلس الشعبي الولائي، 

 اتقييم لادارة المحلية في الجزائر من خلل التطرق للقانون المقارن؛ -

 دراسة تطورات الادارة المحلية في الجزائر من خلال مختلف التعديلات الدستورية والتشريعية.                                                               

ملخص :اصبحت الجرائم المنظمة من أهم اهتمامات هيئة الأمم المتحدة في مجال منع الجريمة والعدالة الجنائية ، وقد ورد في توصيات المؤتمر التاسع للأمم المتحدة المنعقد في القاهرة سنة 1995، أن الجريمة أصبحت مشكلة رئيسية ذات أبعاد وطنية ودولية تعوق التنمية السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية ، ويمكن أن تشكل تهديدا للأمن والاستقرار الداخليين لدول ذات سيادة ، وأن جرائم الإرهاب باتت تهدد في الكثير من الحالات أمن المواطنين وأمن بلدانهم والاستقرار الدولي وسيادة القانون ، لذلك يطلب إلى الدول الأعضاء أن تكثف جهودها الرامية إلى زيادة توثيق التعاون والتنسيق في مجال منع الجريمة والعدالة الجنائية من أجل إقامة سياسات وبرامج وخطط وآليات إقليمية متكاملة.

الأهداف المرجوة من المحاضرة

يمكن تقسيم أهداف هده الوحدة إلى أهداف عامة وأهداف خاصة نوردها في ما يلي :

v    الاهداف العامة المتوخاة من هدا الدرس

1-    الإلمام بالبات التصدي للجريمة المنظمة العابرة للحدود الوطنية ودلك من خلل تجريم مختلف الفعال الموصوفة بأنها إجرام منظم وتشديد العقوبات الردعية ضد مرتكبيها وهو ما سمي بالحكام الموضوعية.

2-    كما تهدف هده الدراسة إلى تبيان إجراءات جديدة لمتابعة ومكافحة الجرام المنظم بما يتوافق مع حركية وتطور وسائل ارتكاب هذا النوع من الجريمة،

3-    كذلك في سبيل مكافحته للجريمة المنظمة العابرة للحدود اعتمد المشرع الجزائري على الشق المؤسساتي، وذلك من خلل استحداث وإنشاء العديد من الهيئات المنوط بها مهمة مكافحة الجرائم المنظمة العابرة للحدود .

v    الهداف الخاصة المتوخاة من هدا الدرس

1-     تقييم المعارف القبلية لطالب من خلال مجموعة من الاسئلة التمهيدية للموضوع .

2-      سوف يتمكن الطالب من اختبار معارفه ومدى قدرته في استيعاب الدرس من خلال أنشطة التقويم الذاتي في نهاية كل محور.

3-      تقديم درس شامل يحتوي على مختلف الصور والملفات والندوات المساعدة على تحسين استيعابه.

4-      تشجيع الطالب على الامانة العلمية ونسب كل عمل إلى صاحبه.


الفئة المستهدفة : طلبة السنة أولى ماستر علوم جنائية

 

 

 

في هذه المحاضرة نتعرف على تحليل الوظائف كوظيفة حيوية من وظائف إدارة الموارد البشرية . تتوقف علي نتائجها مختلف الوظائف الأخرى بحيث سنتطرق اولا الى مفهوم تحليل و توصيف الوظائف ثم المراحل و الاساليب المتبعة في هذه الوظيفة.

يعتبر تحليل العمل وظيفة تقنية تتطلب قدرا معتبرا من الخبرة و الحترافية بقدر ما تتطلب التزام القائم بها بالمناهج العلمية و الضوابط السيكوميترية من اجل الوثوق بنتائجها.


ملخص: يمثل مبدأ المشروعية أهم المبادئ القانونية التي تقوم عليها الدولة الديمقراطية وطابعاً مميزاً للدولة الحديثة، حيث يعد الضمانة الجوهرية للحقوق والحريات العامة، إذ يبلور هذا المبدأ كل ما استطاعت الشعوب أن تحرزه من مكاسب في صراعها مع السلطات الحاكمة، فقد انتهت العهود التي كانت الدولة فيها دولة مستبدة، لا يخضع فيها    الحكام للقانون،  وحلت محل الدولة البوليسية"L’état de police “الدولة القانونية"  L’état de droit وهي التي يخضع فيها كل من الحكام والمحكومين  للقانون. فالسيادة في الوقت الراهن للقانون ومن ثم تلتزم  السلطات الحاكمة، شأنها في ذلك شأن الأفراد المحكومين بإطاعة أوامره وتجنب  نواهيه، والخضوع لقواعده والتزام أحكامه.ولما كان مبدأ المشروعية من الأهمية بمكان، إذ هو الأساس الذي ترتكز عليه الرقابة  القضائية لأعمال الإدارة.

  في هذا الصدد تدخل هذه المحاضرة ضمن سلسلة محاضرات مقياس المنازعات الادارية، - كما تجدرالإشارة  في هذا الشأن -

ان لمبدأ المشروعية علاقة وثيقة بموضوع المنازعات الإدارية، من هذا المنطلق سنتطرق لماهية المشروعية وذلك بتفصيل مفهومها الى جانب تبين مدلول خضوع الإدارة للقانون ثم إيضاح مصادر المشروعية من مكتوبة والغير المكتوبة مع توظيف  المنهج  المقارن والذي نركز فيه على النموذج الفرنسي والمصري لاستخلاص النتائج.

الأهداف المرجوة من المحاضرة:              

تستهدف هذه المحاضرة تمكين الطالب من الإحاطة بالمفاهيم المتعلقة بمبدأ المشروعية، وتهدف أيضا إلى أن:

1- يتعرف على مبدأ المشروعية في القانون الإداري بشكل عام وفي التشريعات الجزائرية بشكل خاص اضافة الى تناول هذا المبدأ من خلال التشريعات المقارنة في بعض الدول وتحديد الأساس الذي يستمد منه هذا المبدأ وجوده من خلال تحديد مصادر هذا المبدأ سواء أو المكتوبة أو غير المكتوبة

2- يباين الضمانات الأساسية التي تكفل وتعمل على تحقيق مبدأ المشروعية

3- يفرق بين أنواع الرقابة على المشروعية فيما يتعلق بأعمال السلطة الإدارية حتى تتلاءم ومبدأ المشروعية.

4- يميز بين الجزاءات المترتبة على مخالفة مبدأ المشروعية وتحديد علاقتها بالضمانات الأساسية لوجود هذا المبدأ.

5- يفحص مبدأ المشروعية ويضعه تحت نطاق الاختبار في ظل النظام القانوني الجزائري. عن طريق دراسات في الأحكام القضائية ذات العلاقة بالرقابة القضائية

L.M.D   الفئة المستهدفة: السنة الثالثة قانون عام، السداسي السادس ليسانس حقوق

                                  

 

مما لا شك  فيه أن للتطور الحضاري أثرا واضحا على وظيفة الدولة وتدخلها في كافة الميادين الإقتصادية والإجتماعية والسياسية ، ولقد شهد القرن الحالي زيادة واضحة في المسؤوليات والإلتزامات الملقاة على عاتق الدولة ، بعد أن تغير نشاطها من الدولة الحارسة إلى الدولة المتدخلة لتحقيق مستوى معيشي ملائم لجميع أفراد الشعب

         وهذا ما يجعل الوظيفة العامة حجز الزاوية في تحقيق أهداف المجتمع، والنهوض بمستواه على جميع الأصعدة دون تفرقة بين دولة متقدمة وأخرى نامية .

         وبناء على هذا التصور سأحاول بيان مفهوم الوظيفة العامة من الناحية اللغوية والموضوعية والشكلية ثم أتطرق للنظام الجزائري للوظيفة العامة .






ملخص

شهدت أوربا منذ مطلع القرن 19 جملة من التحولات أثرت على  طبيعة العلاقات الأوربية وهيأت الظروف الدولية لاندلاع الحربين العالمين، ولعبت هذه الظروف دوراً أساسيًا في تهيئة المناخ الدولي لخوض غمار الحروب مدمرة ، و قد كان للحربين العالميتين الأولى والثانية أسباب ونتائج وآثار على العالم، كما أنها شكّلت حدثا مفصليا في تاريخ في الذاكرة البشرية جمعاء.

أهداف المحاضرة :

- التعرف على طبيعة العلاقات الاوربية في مطلع القرن 19 م

- القدرة على ربط الظروف بالاسباب و استخلاص انعكاساتها على طبيعة العلاقات الاوروبية

- إستخلاص العوامل المباشرة و غير المباشرة للحربين العالميتن

- القدرة على كشف العلاقة بين الحربين

- التعرف على تأثير الحربين على العلاقات الدولية في أوروبا و العالم

الجمهور المستهدف : السنة الثالة ليسانس تاريخ







 


ملخص:  

إن عجز الدول منفردة على مواجهة مشاكل البيئة المستحدثة والخطيرة والمتسارعة التي أصبحت تهدد الوجود الإنساني و حق الإنسان في العيش في بيئة سليمة، كان لابد من التعامل معها في إطار قانوني يكفل تعاونا دوليا بين جميع فواعل المجتمع الدولي، ونستهل هذه المحاضرة بالتطرق لدراسة تاريخية لجملة المؤتمرات التي عقدت من طرف الأمم المتحدة والنتائج القانونية الناتجة عنها وذلك وفق محورين أساسيين : المحور الأول المؤتمرات الدولية لحماية البيئة عقدت عدت مؤتمرات من طرف الأمم المتحدة بهدف حماية البيئة واستخلاص جملة النتائج التي خرجت بها ودورها في حماية البيئة، هدفت جلها إلى إيجاد صيغة قانونية إلزام الدول بالحفاظ على البيئة ، أما المحور الثاني دور الاتفاقيات الدولية في حماية البيئة عقدت الكثير من الاتفاقيات الإقليمية والدولية لحماية عناصر البيئة سواء الأرضية أو الهوائية أو البحرية، تضمنت هذه الاتفاقيات مجموعة قيود تفرض على دول إجراءات حماية البيئة أو لإزالة الأضرار البيئية أو التعويض في حال وقوع الضرر البيئي.

أهداف المحاضرة

 تستهدف هذه المحاضرة إلى تمكين الطالب من الإحاطة بالمفاهيم المتعلقة الحماية الدولية المقررة للبيئة، وتهدف أيضا إلى :

- التعرف على المؤتمرات التي عقدت من طرف الأمم المتحدة لحماية البيئة من حيث تاريخ ومكان الانعقاد .

_ كفاءة استخلاص أهم النقاط والعناصر التي تناولها كل مؤتمر .

_كفاءة استنتاج النتائج التي خرج بها كل مؤتمر.

- معرفة الاتفاقيات الدولية التي أبرمت حماية للكل عنصر من عناصر البيئة.

_ يكتسب الطالب كفاءة التمييز أنواع الحماية المقررة لعناصر البيئة.

- استنتاج أهمية الدور الذي تعلبه الاتفاقيات الدولية من خلال المبادئ القانونية التي تحملها، وتلتزم الدول الموقعة عليها بتكييف قوانينها الداخلية وفقها.

- الإحاطة بمفاهيم المبادئ ، مبدأ الاحتياط لوقوع الأضرار، مبدأ الملوث الدافع.

_كفاءة استخلاص المبادئ والآليات التي تشكل الإجراءات الإدارية والجنائية والمدنية ضد ملوث البيئة .

 _تمكن الطالب من تحديد نطاق تعويض المتضررين  في حال وقوع أضرار بيئية في مناطق إقليم دولة معينة أو في مناطق لا تتبع القيم أي دولة.

الفئة المستهدفة : سنة أولى ماستر تخصص قانون بيئة

ملخص:

يعتبر المرفق العام مظهر من مظاهر الوظيفة الإدارية في الدولة، إذ أن النشاط الإداري يتخذ مظهرين أساسيين هما مظهر الضبط الإداري ومظهر المرفق العام. وتدخل هذه المحاضرة ضمن سلسلة محاضرات مقياس القانون الإداري. وينبغي التذكير بأن لفكرة المرفق العام علاقة وثيقة بالقانون الإداري كفرع من فروع القانون، حيث استندت مدرسة المرفق العام لهذه الفكرة القانونية واعتبرتها أساسا لتحديد نطاق القانون الإداري وتطبيق أحكامه. فالمرفق العام يعمل على تقديم خدمة عمومية لها خصوصيتها وأهدافها وتتعلق بالحياة الجماعية لأفراد المجتمع، وتهدف مباشرة إلى تلبية حاجياته. وبما أن هذه الحاجيات تزداد وتتطور خاصة في ظل نمو الوعي المدني، وجب أن يواكبها تطور المرفق العام لاسيما في طرق تسييره والتي تساير وتتماشي مع نوعية النظام السائد، من هذا المنطلق، سيتم التفصيل في ماهية المرفق العام والنظام القانوني الذي يحكمه باعتباره مظهر إيجابي ورئيسي من مظاهر النشاط الإداري إلى جانب المظهر السلبي المتمثل في الضبط الإداري. مع الاستعانة بالمنهج المقارن الذي نركز فيه على النموذج الفرنسي لاستخلاص النتائج المتوقعة.

أهداف المحاضرة:

 بعد متابعة هذه السلسلة من المحاضرات سيتمكن الطالب من الإحاطة بالمفاهيم المتعلقة بالمرافق العامة، والنظام القانوني الذي يحكمها، ومن أهم الأهداف التي تميز هذا الدرس أيضا هي:

التعرف على مفهوم إدارة المرافق العامة بصورة نظرية.

_كفاءة استخلاص العناصر أو الأركان التي يقوم عليها المرفق العام.

_كفاءة تصنيف المرفق العام كميدان من الميادين التطبيقية للنشاط الإداري الذي يعتبر من أهم مواضيع القانون الإداري.

معرفة المبادئ الأساسية التي تحكم المرافق العامة لتحقيق المصلحة العامة.

_ يكتسب الطالب كفاءة التمييز بين مختلف المرافق وتصنيفاتها اعتمادا على طبيعة ونوعية الخدمة العامة التي تقدمها ودائرة نشاطها.

الإحاطة بمفاهيم وأساليب إدارة المرافق العامة .

_كفاءة استخلاص النتائج المترتبة على المبادئ التي تحكم سير المرافق العامة.  

_تمكن الطالب من تحديد نطاق القانون الإداري وتطبيق أحكامه وتوزيع الاختصاص في القضايا المعروضة عيه انطلاقا من مدرسة المرفق العام.

_التعرف طرق ادارة المرافق العامة التقليدية أو الحديثة.

_استنتاج  واختيار انجع الطرق لتسيير المرافق العامة في الدولة .

_ تحديد النظام المناسب لتسيير وإدارة المرفق العام في الجزائر في ضل  النظام السياسي والاقتصادي السائد في الجزائر خاصة في الظروف الراهنة.

_الإحاطة بنماذج تفويض المرفق العمومي.

الفئة المستهدفة: السنة أولى ليسانس حقوق LMD.

 

 


الملخص

يعتبر القانون الجنائي من القوانين الذي تمتد فروعه إلى قوانين أخرى وله أهمية بالغة في حماية المجتمع، وكذا وضع ضوابط وقواعد وجب احترامها من طرف الأفراد، وكما عرفنا أن القانون الجنائي له شقين شق موضوعي ينقسم إلى قانون جنائي عام وخاص وشق شكلي يتمثل في الإجراءات الجزائية، وبالنسبة للشق الأول أي الموضوعي أي القانون الجنائي العام والخاص وجدناهما مترابطين تماما ولكن يتميزان عن بعضهما البعض فالأول يعالج المبادئ العامة للقانون الجنائي والثاني الذي هو موضوع دراستنا أي القانون الجنائي الخاص يهتم بدراسة كل جريمة وعقوبتها على حدى وبالتفصيل، ولعل من بين أهم مواضيع القانون الجنائي الخاص جرائم الفساد، وفي حقيقة الأمر وجدنا أن لمصطلح جرائم الفساد معنى أوسع وأعم وإن أخذنا بمفهومها الواسع وجدنا أن جرائم الفساد المفروض أنها شمل جميع أنواع الجرائم باعتبار أن صور الفساد متعددة وفيها مجالات عدة، وإن أخذنا بالمفهوم الضيق لجرائم الفساد لاتجهت أفكارنا إلى جرائم الفساد المنصوص عليها في التشريع الجزائري والمتمثل في القانون رقم 06-01 والمتعلق بالوقاية من الفساد ومكافحته، حيث تطرق التشريع الجزائري إلى مجموعة من الجرائم باعتبارها جرائم فساد منها جرائم الرشوة المختلفة وجرائم الاختلاس وجرائم الغدر وجرائم الإعفاء والتخفيض غير القانوني في الضريبة والرسم، وكذا جرائم استغلال النفوذ وجرائم إساءة استغلال الوظيفة وجرائم تعارض المصالح، وأيضا جرائم أخذ الفوائد بصفة غير قانونية وجرائم عدم التصريح أو التصريح الكاذب بالممتلكات وجرائم الإثراء غير المشروع، وجرائم تلقي الهدايا وكذا التمويل الخفي للأحزاب السياسية، وجرائم تبييض الأموال وكذا الإخفاء وجرائم إعاقة السير الحسن للعدالة، وأخيرا جرائم البلاغ الكيدي.

وما يميز حقيقة القانون رقم 06-01 المتعلق بالوقاية من الفساد ومكافحته أنه تطرق إلى حماية الشهود والخبراء والمبلغين والضحايا وأقر بعقوبات تصدر ضد من يلجأ إلى الانتقام أو حتى التهديد أو الترهيب، وذهب إلى ابعد عند حماية أفراد عائلات الشهود والخبراء والمبلغين والضحايا، ولكن كان من الأجدر على المشرع الجزائري تشديد العقوبة أكثر من التي نص عليها.

وبالإضافة إلى هذا نجد أن التشريع الجزائري لم يتطرق إلى جريمتي الرشوة والاختلاس في القطاع العام بل تطرق أيضا إلى هذه الجرائم في القطاع الخاص وعاقب عليها إلا أن العقوبة تختلف بين القطاعين ففي القطاع العام كانت أشد من القطاع الخاص وفي حقيقة الأمر ليس لهذا الأمر أي مبرر وخصوصا وأن الدول الحديثة أصبحت قائمة بقطاعها الخاص، فكان على المشرع الجزائري مساواة العقوبتين سواء أكانت في القطاع العام أو الخاص.

وبالإضافة إلى هذا كان عل التشريع الجزائري توضيح الصور الخفية لتمويل الأحزاب السياسية لأنه اقتصر فقط كلامه على ذكر جملة التمويل الخفي للأحزاب دون تفصيل وتحديد نوع هذا التمويل وطرقه، وكان أفضل لو حدده بتفاصيله من أجل إضفاء حماية أكبر ومحاربة الفساد السياسي.

الجمهور المستهدف: السنة الثالثة ليسانس تخصص قانون خاص

-   أهداف الحصة:

-  تبيان القانون الجزائي الخاص وموضوعاته .

- تمييز الطالب القانون الجنائي الخاص عن القانون الجنائي العام.

-  تبيان جرائم الفساد وفق مفهومها الواسع والضيق.

-  توضيح عنصر مهم بالنسبة للطلبة ألا وهو تحديد جرائم الفساد وفقا للقانون رقم 06-01 والمتعلق الوقاية من الفساد ومكافحتها .

-  تحليل نصوص المواد القانونية في هذا التشريع واستنباط أهم العناصر والمكونات المحددة لمختلف أنواع جرائم الفساد، وبالتالي تقديم معلومات متعلقة بهذا القانون للطالب وبأسلوب مبسط.


محتوى المحاضرة:

هذه المحاضرة تدخل ضمن سلسلة المحاضرات لمقياس حوكمة الشركات. حيث يتم التعرف والتمييز بين مختلف المفاهيم الأساسية والتجارب التي أنجزت في مجال الحوكمة. و قد أتاحت دراسة مقياسي تسيير المؤسسة وإقتصاد المؤسسة للطلبة إمكانية التمييز بين مختلف أساليب التسيير وطرق تنفيذها. وفي هذه المحاضرة يتم التطرق والتوغل أكثر في أساليب التسيير الحديث التي تأتي تحت عنوان الحوكمة كأسلوب تسيير حديث بناءا على هذا تأتي هذه المحاضرة كمدخل للتعريف بماهية حوكمة الشركات حيث نقدم من خلالها أسباب ظهور حوكمة الشركات وطرح المفاهيم الرئيسية لمصطلح حوكمة الشركات.

الفئة المستهدفة:

السنة الثانية ماستر، تخصص إقتصاد المؤسسة.

أهداف المحاضرة:

المهارة التي يستهدفها هذا المقياس هو فهم أساسيات نظام حوكمة الشركات وكيفية تطبيقه في الشركات ونتائجه.

- يهدف هذا الدرس إلى شرح أسباب ظهور حوكمة الشركات كنظام تسييري جديد في الشركات الكبرى، مفهوم حوكمة الشركات، خصائصها وأهدافها.

- في نهاية هذا الدرس يصبح الطالب قادر على :

          - التفريق بين نظام التسيير التقليدي في المؤسسات ونظام الحوكمة النمط التسيير الجديد إلى جانب فهم كل المفاهيم المتعلقة بالحوكمة.

           - يصبح متحكما في كيفية تطبيق نظام الحوكمة في المؤسسة الإقتصادية.

- معرفة جميع الأطراف الفاعلة في المؤسسة.

- فهم كيف يتم اختيار المسير في المؤسسة.

- معرفة جميع آليات الحوكمة.

ملخص الدرس: جاءت ھذه الدراسة لبحث دور التكامل الاقتصادي في التأثیر على حركة التجارة الدولیة في ظل التحدیات الاقتصادیة الراھنة، متعرضین في ذلك إلى مفھومه على المستوى التنظیري و التنظیمي، ثم تسلیط الضوء على مدى فاعلیته ودوره في التحكم في التجارة الدولیة من خلال عامل إنشاء التجارة، ھذا الأخیر المتعلق بالدول عدیمة عناصر الإنتاج و التي تكون التجارة فیھا غائبة مما یستدعي إقامة تجارة داخلیة من خلال انتقال عوامل الإنتاج من الدول التي تكون صاحبة عضویة في الاتحاد، كما نمیز عامل تحویل التجارة بین مختلف الدول المشكلة للاتحادات و التكتلات الإقلیمیة من خلال سن قواعد وأسس وقوانین لتسھیل التجارة البینیة من جھة، ومن جھة أخرى رفع القیود الجمركیة وتحریر حركیات التجارة من خلال إنشاء مناطق التبادل الحر.

وخلصنا من دراستنا إلى أن عامل التكامل الاقتصادي یعطي الدفعة القویة التي تمكن من إقامة أقطاب اقتصادیة وتجاریة تتحكم في سیر التجارة البینیة وحركیاتھا من خلال الاتحادات الداخلیة الناشئة عنه سواء النقدیة أو الاقتصادیة أو من خلال إنشاء السوق

الحرة التي تھدف إلى التعامل دون قیود جبریة، كما بینا من خلال الدراسة البیانیة )تحلیل المنحنیات) مدى تأثر الرفاه الاقتصادي من عدمه سواء بالسلب أو بالإیجاب من خلال العلاقة النسبیة الموضحة في الأمثلة.

وينقسم هذا الدرس إلى محورين أساسيين، ويحتوي كل محور على عناصر معينة، وفيما يلي عرض لأهم النقاط التي تطرقنا اليها:

المحور الأول: أھم تطورات نظریات التجارة الخارجیة:

مقدمة؛

اسهامات التجاريين في انتقال السلع و الخدمات – التجارة مصدر لثروة الأمم-

دور المدرسة الطبيعية في الفكر التجاري؛حيث حدّدت تكلفة السلعة بوحدات العمل المبذول لإنتاجها.

نظرية هيكشر- أوهلين ؛

نظرية دورة حياة المنتج.

- النظرية الحديثة للتجارة –بول كروغمان-

المحور الثاني: مراحل التكامل الإقتصادي:

ماهية اتفاقية التجارة التفضيلية؛

منطقة التجارة الحرّة؛

الاتحاد الجمركي و السوق المشتركة؛

الاتحاد الإقتصادي؛

الاتحاد النقدي .

المحور الثالث: المبرّرات الاقتصادية للتكتل الاقتصادي(علاقته بالتجارة):

- تحويل التجارة –الأثر التحويلي-

- خلق التجارة –الأثر الإنشائي-

الفئة المستهدفة: السنة أولى ماستر علوم اقتصادیة وتجاریة وعلوم التسییر.

أهداف الدرس: في نهاية هذه المحاضرة، سيصبح الطالب قادرا على:

-        التعرف على أهم النظريات التي تعرضت لمفهوم التجارة الدولية؛

-        التعرف على أهم المفكرين و المنظرين في مجال التجارة من الكلاسيكيين إلى المحدثين؛

-        التعرف على مفهوم التكامل الاقتصادي؛

-        التعرف على علاقة التكامل الاقتصادي بالتجارة الدولية؛

-        التعرف على مفهومي إنشاء -خلق- التجارة وتحولها؛


  

إن المتتبع للتدقيق عبر التاريخ يدرك بأن هذا الأخير جاء نتيجة الحاجة الماسة له بغية بسط الرقابة من طرف رؤساء القبائل أو الجماعات أو أصحاب المال والحكومات على الذين يقومون بعملية التحصيل، الدفع والاحتفاظ بالمواد في المخزونات نيابة عنهم، فحسب خالد أمين فإن التدقيق يرجع إلى حكومات قدماء المصريين واليونان الذين استخدموا المدققين بغية التأكد من صحة الحسابات العامة. وكان المدقق وقتها يستمع إلى القيود المثبتة بالدفاتر والسجلات للوقوف على مدى سلامتها من كل التلاعبات والأخطاء، بالتالي صحتها.

ويعتبر معنى هذه الكلمة )مراجعة أو تدقيق( « AUDIT» مشتق من الكلمة اللاتينية » « AUDIRE ومعناها يستمع. وقد صاحب تطور التدقيق تطور النشاط التجاري والاقتصادي، و المنشآت الصناعية الضخمة في عهد الثورة الصناعية في القرن الثامن عشر، مما أدى إلى ظهور شركات الأموال، وهذا أدى بدوره إلى انفصال، تدريجي للملكية عن التسيير.

فإن انفصال ملكية رؤوس الأموال عن إدارتها كانت سبب ظهور التدقيق ومراقبة الحسابات، التي يقوم بها شخص محترف، محايد، مستقل وخارجي، كوسيلة تطمئن أصحاب الأموال نتيجة ما استثمروه وعن عدم التلاعب فيه، فكان تدخل المدقق ضروريا بهدف إعطاء رأي محايد مدعم بأدلة وقرائن إثبات، عن مدى شرعية وصدق الحسابات.

الأهداف المرجوة:

هدف هذا المقياس هو تنمية قدرات الطالب في :

ماهية التدقيق وأنواعه وأهدافه.

- التفريق بين التدقيق والمحاسبة.

- معرفة أهمية التدقيق في العصر الحديث مع انفصال الملكية عن التسيير.

المعارف المسبقة:

يمكن ذكر بعض المعارف المسبقة في النقاط التالية:

-مفاهيم عن المؤسسة .

-تعريف الادارة.

-المحاسبة المالية والقوائم المالية.

- التحليل المالي

- التحكم في بعض المصطلحات كمجلس الإدارة والإدارة التنفيذية والمسير والملاك.

التسيير المالي والتحليل المالي.



يعتبر علم الإحصاء من أهم العلوم، على اعتبار أن التحليل الإحصائي يحض باهتمام اغلب الباحثين في مختلف العلوم، كما يعتبر من أهم الأساليب المستخدمة في انجاز البحوث والدراسات، إذ لا يمكن القيام بأي دراسة دون استخدام أساليب التحليل الإحصائي، والهدف من هذه المحاضرة هو تقديم الأسس العامة للإحصاء الوصفي، والتي تفيد الباحثين في اكتساب معارف مختلفة لوصف البيانات وتحليلها، من خلال التعرف على مختلف الأساليب الإحصائية التي تساعدهم في مجال تخصصهم في اتخاذ القرارات المناسبة. وتحتوي هذه المحاضرة على فصلین للتعلم، ویحتوي كل فصل على مجموعة من الأنشطة. وفیما یلي عرض لأهم النقاط التي تطرقت إلیها هذه المحاضرة: 

- الفصل الأول: التعریف بالإحصاء ویتضمن:
-
مقدمة؛
-
تعریف علم الإحصاء؛
-
خطوات الإحصاء؛
-
أنواع الإحصاء؛
-
مفاهیم أساسیة في الإحصاء الوصفي.
الفصل الثاني: مقاییس النزعة المركزیة ویتضمن:
-
المتوسط الحسابي وطرق حسابه؛
-
المتوسط الهندسي وطرق حسابه؛
-
الوسیط وطرق حسابه؛
-
شبیهات الوسیط وطرق حسابها؛
-
المنوال وطرق حسابه.

الفئة المستهدفة: السنة أولى علوم اقتصادیة وتجاریة وعلوم التسییر.

أهداف المحاضرة: في نهاية هذه المحاضرة، سيصبح الطالب قادرا على:

-        التعرف على علم الإحصاء وخطواته في جميع الميادين ومن بينها العلوم الاقتصادية والتجارية وعلوم التسيير؛

-        التعرف على أنواع الإحصاء وما الهدف من كل نوع؛

-        التعرف على أنواع المتغيرات وكيفية التعرف عليها؛

-        التعرف على أهم المفاهيم المرتبطة بالإحصاء الوصفي؛

-        التعرف على مختلف العمليات الرياضية ذات العلاقة بالموضوع؛

-        التعرف على تقسيمات النزعة المركزية وكيفية حسابها؛

-        تمكين الطالب من التعرف على البيانات المبوبة والبيانات غير المبوبة وكيف يمكن استخدام كل منها؛

-        تمكين الطالب من التعرف على استعمالات مقاييس النزعة المركزية في البحوث الميدانية.

                               

                            

واجه النظام الرأسمالي (الكلاسيكي) في بداية القرن العشرين انتقادات شديدة نظرا لوقوعه في أزمات اقتصادية، وقف أمامها عاجزا (أزمة الكساد العالمي1929 _1933). ومن هنا  ظهرت النظرية الكينزية بزعامة جون مينارد كينز "John Maynard Keynes "، حيث اقترح ضرورة تدخل الدولة في النشاط الاقتصادي بسياستها المالية من أجل دعم الطلب الكلي، وبالتالي زال الاعتقاد السائد بأن الاقتصاد يسير تلقائيا. وسنتعرض إلى هذا النموذج من خلال ثلاثة فقرات أساسية سنشرح فيها الظروف التي يحدث فيها التوازن، من خلال معرفة أثر الإنفاق الكلي على الناتج، ومنه فإن أي تغير في مستوى الإنفاق الكلي يمكن مباشرة تحويله إلى تغير مناسب في مستوى الناتج. وعليه فإنه في هذا النموذج المبسط تكون مشكلة تحديد توازن الناتج هي ببساطة شرح للإنفاق الكلي. ويبنى هذا النموذج على ثلاثة فرضيات محورية، هي:

1- يصلح التحليل في الأجل القصير فقط؛

2- ثبات المستوى العام للأسعار؛

3- وجود تشغيل ناقص.

الفئة المستهدفة: السنة الثانية ليسانس LMD  قسم علوم اقتصادية.

أهداف المحاضرة:

في نهاية هذه المحاضرة، سيصبح الطالب قادرا على أن:

- يفرق بين النموذج الكلاسيكي الذي درسه سابقا، والنموذج الكينزي من خلال التعرف على أوجه الاختلاف بين النموذجين؛

- يصبح متحكما في بناء نموذج كينزي بسيط من قطاعين، ثم ثلاثة قطاعات وصولا إلى أربعة قطاعات والتمييز بينهما؛

- يتعرف على كيفية استخراج مضاعفات النموذج؛

- يميز بين عبارات الدخل التوازني للنموذج الكينزي البسيط، ومضاعفات كل نموذج.

الملخص: عموما رتب النظام المحاسبي المالي الأصول و الخصوم وفق مبدأ التداول حيث أن الأصول و الخصوم المتداولة (الجارية) هي الأصول و الخصوم التي يتوقع انقضاؤها أو استهلاكها أو بيعها أو تسديدها خلال الاثني عشر شهر القادمة منذ بداية السنة المالية وهو مبدأ يقترب كثيرا من مبدأ السيولة و الاستحقاق  مع و جود بعض الاستثناءات مثل ديون الاستثمار التي اعتبرت متداولة على اعتبار أنها ديون تجارية و سندات المساهمة التي أعتبر أصول غير جارية على اعتبار أن النية من شراؤها هي التنازل عنها في الاجل الطويل ، و من هنا يمكن تطبيق آلية تحليل الميزانية بواسطة رأس المال العامل سيولة هذه الآلية تقتضى ضرورة تمويل الأصول الجارية بالموارد الدائمة لضمان التوازن المالي و توفير السيولة   الكافية لتسديد الديون قصيرة الأجل  

المحاضرة موجهة لطلبة السنة الثالثة ليسانس قسم علوم تسيير تخصص إدارة مالية


:وصف المقياس

تعد هذه المحاضرة محاولة لتوضيح طبيعة العلاقة التي تربط بين التحولات الاقتصادية ومجتمع المخاطر، ومدى تأثيرها على التماسك الاجتماعي ومساهمتها في ظهور الفردانية بما تتميز به من تقديم المصلحة الشخصية عن المصلحة العامة؛ كما يتم الكشف عن طبيعة العلاقة بين العلم باعتباره الأداة الوحيدة لمجابهة المشاكل وبين المخاطر التي تهدد سلامة واستقرار المجتمعات المعاصرة؛ مع ذكر أهم الجوانب السلبية التي اتسمت بها الحداثة باعتبارها مرحلة مراحل نمو البشرية وتطورها.

:الفئة المستهدفة 

السنة الثالثة ليسانس

:أهداف المقياس

التعريف بمجتمع المخاطر -

  المخاطر وامتدادها العالمي تصنيف أنواع -

توضيح دور العلم في مواجهة المخاطر -

تبيان الدور السلبي للحداثة في خلق المخاطر -

 إبراز تأثير التحولات الاقتصادية في توسيع دائرة المخاطر داخل المجتمعات -

:وصف المقياس 

ما قبل التاريخ الشمال الإفريقي، مجموعة دروس تعالج كل ما يتعلق بمنطقة شمال إفريقيا، خلال الحقبة التي سبقت الفترة التاريخية، أي ما قبل ظهور الكتابة، فتتطرق للجوانب المناخية والبيئية، وللتقسيمات الزمنية الجيولوجية، ولدور طبقات الأرض في فهم التطورات البيولوجية على سطح الأرض، وتتعرض لظهور الحياة البشرية، ولكل تفاصيل معيشة الإنسان وتعامله مع محيطه، وكل ما خلفه وأنتجه من مظاهر حضارية واجتماعية واقتصادية وثقافية

:الفئة المستهدفة

    السنة الثالثة ليسانس

:أهداف المقياس

استيعاب مفهوم السلم الزمني -

استيعاب مفهوم الحفرية -

تسمية المصطلحات المتعلقة بالتاريخ القديم -

التفريق بين الحقب الزمنية -

تحليل الوثائق المتوفرة -

تفسير الظواهر المتعلقة بالفترة -

توظيف المعلومات في تصنيف الحقب والحضارات -

        مناقشة الفرضيات المطروحة - 

تهدف هذه المحاضرة إلى تعريف الطالب بتقنيات اختيار موضوع البحث  من خلال عرض التقنيات اللاكسيكية والالألكترونية  ثم بعد ذلك تعلم صياغة عنون مناسب للبحث

مقياس: مدخل إلى العلوم الاجتماعية    (سنة أولى جذع مشترك علوم اجتماعية)


Description:

    Après réalisation du test d’effort précédemment décrit (épreuve métabolique) qui permet de déterminer précisément les objectifs cibles. Prévoir au minimum 3 séances de ré-entraînement par semaine, au minimum 45 minutes par séance, à une intensité qui sera contrôlée avec l’aide d’un cardio-fréquence-mètre le plus souvent (petit appareil qui enregistre la fréquence cardiaque). Si diabète : surveillance de la glycémie capillaire avant et après effort, se munir de sucre rapide, à prendre si hypoglycémie.
    L’activité physique sera très progressive, modérée, à distance d’un repas (idéal 3h) avec échauffement et récupération indispensables, associée à une répartition alimentaire diversifiée, équilibrée sur 3 à 4 repas. Il sera par ailleurs demandé de modifier ses habitudes (prendre un escalier, se garer à distance d’un lieu de RDV, éviter de prendre votre véhicule pour un petit trajet…).
   Quelles activités physiques proposées : Activités ciblées et contrôlées : 3 fois par semaine type marche, course à pied, vélo, elliptique Activités complémentaires : randonnée pédestre, natation, gymnastique… Le choix se fera en fonction des possibilités locales, physiologiques ou mécaniques. 

Le public cible :

1 Master entrainement sportif.

Les objectifs généraux:

  • Les objectifs généraux indiquent les résultats attendus à la fin d’un cours (ou d’une séquence d’apprentissage). Pour cet enseignement : traduire des phrases de l’anglais au français en utilisant des procédés de traduction.
  • Les objectifs spécifiques affinent ou démultiplient l’objectif général permettant ainsi une évaluation fiable et valide. On définira ici des objectifs propres à chaque unité d'enseignement.

في هذه المحاضرة سنعمد إلى معالجة إشكالية تتعلق بالتاويل في النص الديني في المرحلة الكلاسيكية والمعاصرة من خلال ذكر نماذج فكرية من المشرق العربي

كما تطرقنا إلى المقاربة بين ما قدمه الفكر الاسلامي من اجتهادات حول الـتأويل ويبرز ذلك من خلال توجهات الدينية والكلاسيكية  ثم انتقلنا إلى استحضار قضية التأويل  في الفكر العربي المعاصر ،إذ قمنا كذلك بتقديم جملة من الباحثين في ذات السياق وتنوعت بتنوع اتجاهاتهم الفكرية وسبب ذلك هو تعدد المناهج في الدراسة أهمها المناهج الغربية